31 يوليو 2021

تبرع     رعاية طفل     +212 524 78 48 55
الجمعية الخيرية الاسلامية دارالأطفال شارع فاس, الصويرة, المغرب       dartalib01@gmail.com
نبدة تاريخية عن الجمعية

نبدة تاريخية عن الجمعية


    تعتبر الجمعية الخيرية الإسلامية دار الأطفال بالصويرة من أقدم الجمعيات العاملة في المجال الاجتماعي على صعيد مدينة الصويرة والإقليم. تأسست إبان الحماية الفرنسية، وتشرف على مؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الأطفال بالصويرة وكانت تحتضن الأطفال الأيتام ومن اسر فقيرة وكذا لأشخاص المسنين والمعوزين الذين يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة. شهدت المؤسسة عبر تاريخها الممتد لأكثر من 80 سنة عدة مراحل في تطورها.


    في البداية كانت المؤسسة تتواجد بمقر محاذي لمسجد ابن يوسف بزنقة أكادير. ومع منتصف الستينيات، ونظرا لتزايد أعداد الأطفال المتوافدين على المؤسسة خصوصا من تلاميذ الوسط القروي (حاحا والشياظمة) الذين يتابعون دراستهم بالسلك الثانوي بالمؤسسة الوحيدة آنذاك التي تضم هذا المستوى بالإقليم عامة ،ارتأت السلطة المحلية بتوافق مع الجمعية نقل عمل المؤسسة إلى فضاء أوسع والمتمثل في رياض القائد مبارك الحاحي باب مراكش. وقد بلغ عدد المستفيدين من المؤسسة في هذه المرحلة رقما قياسيا وصل 800 مستفيدا. كما انه في هذه المرحلة سيتم فتح مؤسسة لإيواء المسنين والعجزة بالحرارثة بالمقر المعروف ببئر مزوري، لينحصر دور المؤسسة بعد ذلك في إيواء الأطفال المتمدرسين فقط.


    في منتصف السبعينيات وبتزامن مع خلق عمالة الصويرة وفي إطار التنسيق والتشاور بين الجمعية والسلطات الإقليمية تم بناء المقر الجديد لمؤسسة دار الأطفال بالصويرة فوق بقعة أرضية بشارع فاس ، بعد مقايضة البقعة الأرضية الأصلية التي كانت في ملكية الجمعية بحي التلال والتي هي بة من المرحوم الحاج عمر التيسير.إذ لأول مرة سيكون لمؤسسة دار الأطفال بالصويرة مقر في ملكيتها وتتخلص نهائيا من المصاريف التي كانت تسخر لكراء المقر. بداية التسعينيات ستشهد مؤسسة دار الأطفال بالصويرة طفرة نوعية انعكست إيجابا على مستوى تدبيرها وتسييرها ،وكان ذلك بفضل المبادرة المتمثلة في تشييد مركب سكني وتجاري يتوفر على المواصفات النموذجية ، كما يوفر الموارد المالية الضرورية لتسيير مؤسسة الرعاية الاجتماعية ، والقطع نهائيا مع المراحل السابقة ، التي كان الاعتماد فيها على أريحية المحسنين والأعيان ومساعدة بعض التجار المحليين،علما بأنه في تلك المراحل كانت المؤسسة تتخبط في مشاكل مالية مزمنة ،تصل في بعض الأحيان إلى حد عجز الجمعية عن أداء مستحقات الممونين وأجور المستخدمين.


    إن مبادرة الجمعية الخيرية الإسلامية بالصويرة ،تحت رئاسة الحاج عبد الله مزكاوي والمتمثلة في تشييد مركب سكني وتجاري تعتبر بحق انجازا رائدا ،تحقق بمجهود جماعي ساهم فيه أعضاء الجمعية بإشراف وتتبع من العامل السابق لإقليم الصويرة السيد امحمد الصفار ،الذي بفضل تشجيعاته ودعمه المعنوي للجمعية والتسهيلات الإدارية والتقنية لها ،تمكنت من تخطي كل الصعوبات التي واجهتها أثناء انجاز المشروع بل إن السيد العامل ومن اجــــــل إعطاء مصداقية أكثر لمجهود الجمعية ،ّكلف مساعده آنذاك ممثلا في رئيس قسم الشؤون الإدارية بالعمالة للعمــــــل كمتصرف للجمعية ومواكبته اليومية للمشروع إلى جانب أعضاء الجمعية ،وكان له دور فعال في مختلف مراحـــــل انجاز المشروع إلى أن وصل مراحله النهائية وأصبح واقعا ملموسا بعد أن كان حلما.


    في هذا

Are you looking for essay help? Then you’ll learn that they are very distinct from writing help one another, if you have ever written an essay before. In order to ensure that your essay is ideal, you need so that you can find out how to do the task right, a fantastic essay writing tutor, who will lead you through this process. There are and if you understand just what to look for when you are looking for essay help, then you will have the ability to compose a good one that will get you the right grade.

الصدد لابد من الإشارة إلى أن الوعاء العقاري الذي شيد فوقه المركب السكني و التجاري ،هو هبة من المجلس البلدي للصويرة .إلا أن نجاح المشروع لم يكن بالأمر الهين ،خصوصا وان الجمعية لم تكن لديها الإمكانات المالية الضرورية لانجازه .لكن بفضل تبصر أعضاء الجمعية وصدقيتهم وحسن التدبير والإبداع في طرق التعامل مع المستفيدين من المشروع استطاعت الجمعية أن تحقق المبتغى وتوفر بذلك لمؤسسة دار الأطفال موارد مالية هامة تستخلص من اكرية السكنيات والمحلات التجارية.


    رهينا طموحات أعضاء الجمعية لم تقف عند الرفع من قيمة الموارد المالية للمؤسسة، بل أصبح العمل الآن منصبا على تطوير المؤسسة وتجويد خدماتها وتحسين ظروف الإيواء للمستفيدين، خاصة وأن المؤسسة أصبحت تستقبل أطفالا قارين بها، لا أسر لهم، بالإضافة إلى أبناء الفقراء والذين يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة، من مدينة الصويرة والإقليم. في هذا الصدد تم فتح أوراش مختلفة في المجالات التربوية والرياضية والثقافية وعلى مستوى تحسين الخدمات الاجتماعية والصحية للمستفيدين والاعتناء بظروف الإيواء بالمؤسسة عموما .لتحقيق ذلك اهتمت الجمعية بالتأطير التربوي والإداري من خلال فتح المجال لأطر شابة حاملة للشهادات العليا للالتحاق بالمؤسسة وتسخير مؤهلاتها من اجل تطوير المؤسسة وتنويع أنشطتها وتقوية حضورها في التظاهرات الرياضية والثقافية على الصعيد الجهوي والوطني.


    بكل اطمئنان يمكن التأكيد على أن مؤسسة دار الأطفال بالصويرة دخلت مرحلة واعدة ،من سماتها الرفع من وثيرة العمل ومن التأطير التربوي من خلال التركيز أكثر على تمدرس الأطفال المقيمين بالمؤسسة وتمكينهم من التكوين اللازم لتحقيق أحلامهم ودمجهم في النسيج الاجتماعي لوطنهم بكل سلاسة ويسر، تماشيا مع السياسة الرشيدة لعاهلنا جلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره ، وحتى تستمر المؤسسة في أداء رسالتها التربوية وتغني بلادنا بأطر كفأة ومؤهلة ولها حضور في مختلف المجالات الإدارية والاقتصادية والثقافية على الصعيد المحلي والوطني.

 إمضاء

رئيس الجمعية                                                                                          الكاتب العام

عبد الكريم العلاوي                                                                                     محمد اقريش